مخاطر دواء الروكتين لعلاج حب الشباب على الجنين

roaccuane

تُعد مشكلة حب الشباب الأكثر انتشاراً بين المراهقين والشباب مقارنةً بالأمراض الجلدية الأخرى. كما اعتاد طبيب الأمراض الجلدية أو حتى طبيب الرعاية الأولية على رؤية حالات حب الشباب بشكل يومي خلال الممارسة الطبية.

ولا يحتار الطبيب المعالج كثيراً تجاه معالجة حالات حب الشباب نظراً لسهولة تشخيص حب الشباب من حيث نوعها (إلتهابي أو زهمي مثلاً) أو من حيث شِدتها (بسيط أو شديد)، كما تتنوع الخيارات المتاحة في علاج هذه المشكلة والتي عادةً ما تُصنف إلى كريمات موضعية أو حبوب مضادات الحيوية والتي تؤخذ فموياً.

غير أنه في بعض الحالات يكون اختيار العلاج المناسب للحالة ليست بهذه السهولة كما ذكر سابقاً، حيث أن أحد هذه الأدوية والمسمى تجارياً (روكتين) والذي يعتبره الأطباء علاجاً ناحجاً وفعالاً جداً للحالات الشديدة من حب الشباب يعد الأكثر خطراً والأكثر تعدداً في المضاعفات الصحية، غير أن أكثرها أهمية هي تأثيرها الواضح في إحداث تشوهات خِلقية على الجنين إذا ما تناولته إمراءة حامل.

لهذا السبب قامت دراسة طبية سعودية في استقصاء (160) طبيباً جلدياً لمعرفة مدى التزام أطباء الجلدية في شرح تعليمات الدواء للمرضى وخاصة المريضات (ذوات احتمالية الحمل) وعن مدى إدراكهم بخطورته على الأجنة في حال الحمل.

قام بإجراء البحث فريق طبي سعودي بقيادة الدكتور/ خالد بن محمد الغامدي، أستاذ مشارك واستشاري الأمراض الجلدية وجراحة الليزر والمشرف على كرسي أبحاث البهاق بكلية الطب في جامعة الملك سعود.

وقد نشر هذا البحث حديثاً (2011م) في إحدى المجلات العالمية ( المجلة العالمة لطب الأمراض الجلديةInternational  Journal of Dermatology ) التابعة للجمعية العالمية لطب الأمراض الجلدية بالولايات المتحدة الأمريكية.

وأبرز ما توصلت لها الدراسة هو اكتشاف حالات لصرف الدواء الروكتينلنساء حصل لهن الحمل أثناء تناول الدواء، كما تم صرف الدواء أيضاً لنساء كانت لهن قابلية للحمل.

ورصدت الدراسة عدد كبير من الممارسات الخاطئة في صرف الدواء حيث أن المتعارف عليه عالمياً بإلزام الأطباء باتباع الأدلة الإرشادية الخاصة بدواء الروكتين وشرح الأعراض الجانبية له وإقرار المريض بتحمل مسئولية تناول الدواء وذلك لضمان سلامة المرضى.

وللأسف الشديد وجدت الدراسة عشوائية في صرف هذا الدواء، بالإضافة إلى أن بعض الأطباء غير ملتزمين بالأدلة الإرشادية، كما أن هذا الدواء يصرف لكثير من المرضى بدون وصفة طبية بل يمكن شراءه مباشرة من الصيدليات الخاصة.

وبناءً على ما تقدم يوصي الباحث الرئيس الدكتور خالد الغامدي التنبه لهذه المشكلة الصحية المهمة، فعلى مستوى وزارة الصحة ينبغي له إيجاد السُبل التنظيمية لتقنين صرف الروكتين وإلزام الأطباء بإتباع الدليل الإرشادي له وعدم صرفه من الصيدلية إلا بوصفة طبية، كذلك نشر الوعي الصحي في المجتمع حول الدواء والمخاطر المحتملة لتناول الدواء بدون الاشراف الطبي المتخصص، كذلك تأسيس سجل وطني مركزي لمتابعة المضاعفات الصحية لهذا الدواء.

أما على مستوى الأطباء المعالجين فينبغي إدارك المسؤولية الطبية والقانوية في صرف الدواء وشرح الدليل الإرشادي له لضمان سلامة المرضى.

وفي نفس الإطار قدم الدكتور خالد الغامدي توصياته للمرضى النساء أن يتلقوا الشرح الكافي من الطبيب حول المخاطر المحتملة للدواء وما هي وسائل منع الحمل وعدم البدء بالعلاج إلا بعد التأكد من تحليل سلبي للحمل واستخدام مانعين اثنين مؤكدين للحمل و المتابعة الدورية مع الطبيب المعالج.

وفي الختام أكد الدكتور خالد الغامدي بأن هذا الدواء في الغالب آمن ومفيد جداً لعلاج حب الشباب خصوصاً الحالات الشديدة إذا تم استخدامه بطريقة صحيحة وتحت إشراف طبي ولكن الخطورة تكمن في حصول حمل أثناء تناول الدواء.

البروفسور خالد بن محمد الغامدي
استشاري الجلدية والليزر وزراعة الشعر
البورد الأمريكي في الجراحة التجميلية بالليزر
عضو الجمعية الأوروبية لزراعة الشعر
للحجز موعد: مركز كادينا- الرياض- ت 00966114555444
تويتر: https://twitter.com/ProfAlghamdi
اليوتيوب: https://www.youtube.com/user/dralghamdi1
فيسبوك: https://www.facebook.com/prof.khalidalghamdi
انستجرام: http://instagram.com/profalghamdi